شبهة زواج الرسول بأمنا زينب بنت جحش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شبهة زواج الرسول بأمنا زينب بنت جحش

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الإثنين مارس 15, 2010 2:46 pm

الراوية الأولى:
تفسير الطبري ج: 22 ص: 13
حدثني يونس قال أخبرنا ابن وهب قال قال ابن زيد كان النبي صلى الله عليه وسلم قد زوج زيد بن حارثة زينب بنت جحش ابنة عمته فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما يريده وعلى الباب ستر من شعر فرفعت الريح الستر فانكشف وهي في حجرتها حاسرة فوقع اعواد في قلب النبي صلى الله عليه وسلم فلما وقع ذلك كرهت إلى الآخر فجاء فقال يا رسول الله إني أريد أن أفارق صاحبتي قال ما لك أرابك منها شيء قال لا والله ما رابني منها شيء يا رسول الله ولا رأيت إلا خيرا فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أمسك عليك زوجك واتق الله فذلك قول الله تعالى وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه تخفي في نفسك إن فارقها تزوجتها
هذا سند ضعيف لانه من رواية ابن زيد قال المزي في تهذيب الكمال : أسامة بن زيد بن أسلم القرشى العدوى ، أبو زيد المدنى ، مولى عمر ابن الخطاب ، و هو أخو عبد الله بن زيد بن أسلم ، و عبد الرحمن بن زيد بن أسلم . اهـ .و قال المزى :قال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه : أخشى أن لا يكون بقوى فى الحديث . و قال صالح بن أحمد بن حنبل عن أبيه : منكر الحديث ضعيف . و قال عباس الدورى عن يحيى بن معين : أسامة بن زيد بن أسلم و عبد الله بن زيدابن أسلم و عبد الرحمن بن زيد بن أسلم هؤلاء إخوة و ليس حديثهم بشىء جميعا . و قال معاوية بن صالح عن يحيى بن معين : أسامة بن زيد بن أسلم ضعيف و عبد الله ابن زيد بن أسلم ضعيف و عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ضعيف .و قال عثمان بن سعيد الدارمى سألت يحيى بن معين عن أسامة بن زيد الليثى فقال : ليس به بأس قلت : فأسامة بن زيد الصغير ؟ فقال : ضعيف .و قال أبو بكر بن أبى خيثمة عن يحيى : ضعيف الحديث .و قال إبراهيم بن عبد الله السعدى الجوزجانى : أسامة و عبد الله و عبد الرحمن ضعفاء فى الحديث من غير خربة فى دينهم ولا زيغ عن الحق فى بدعة ذكرت عنهم . و قال أبو حاتم : يكتب حديثه و لا يحتج به .و قال عبد الرحمن بن أبى حاتم : سئل أبو زرعة عن أسامة بن زيد بن أسلم و عبد الله بن زيد بن أسلم أيهما أحب إليك ؟ قال : أسامة أمثل . و قال النسائى : ليس بالقوى . و قال الواقدى : سمعت أسامة بن زيد بن أسلم يقول : نحن قوم من الأشعريين و لكنا لا ننكر منة عمر . قال محمد بن سعد : مات فى زمن أبى جعفر . روى له : ابن ماجة حديثا واحدا عن أبيه عن ابن عمر : " لا تؤخذ صدقات المسلمين إلا على مياههم " . قال الحافظ فى "تهذيب التهذيب" 1/207 : و قال ابن سعد : كان كثير الحديث و ليس بحجة . و قال ابن حبان : كان واهيا يهم فى الأخبار فيرفع الموقوف و يصل المقطوع . و قال ابن عدى : لم أجد له حديثا منكرا لا إسنادا و لا متنا و أرجو أنه صالح . و قال أبو زيد القلوسى : سمعت على ابن المدينى يقول : ليس فى ولد زيد بن أسلم ثقة . و قال البخارى : ضعف على ( أى ابن المدينى ) : عبد الرحمن بن زيد و أما أخواه أسامة و عبد الله فذكر عنهما صلاحا . و ذكره يعقوب الفسوى فى باب من يرغب عن الرواية عنهم ، و كنت أسمع أصحابنا يضعفونهم . وقال ابن الجارود : و هو ممن يحتمل حديثه . و قال الآجرى عن أبى داود : ضعيف قليل الحديث . اهـ .إذن سند الحديث ضعيف من جهة اسامة بن زيد فهو قد اجمع علماء الجرح والتعديل على تضعيفه ولهذا لم يروي له أحد من الكتبة التسعة إلا ابن ماجة ولم يروي له إلا حديثا واحدا كما ان السند مقطوع فأسامة ليس صحابيا بل بينه وبين الصحابة طبقتين من الرواة يعني السند سقط منه ثلاث رجال فالحديث ساقط لا يحتج به
الرواية الثانية :
المعجم الكبير ج: 24 ص: 44
121 حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا الحسن بن علي الحلواني ثنا محمد بن خالد بن عثمة حدثني موسى بن يعقوب عن عبد الرحمن بن المنيب عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة ثم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء بيت زيد بن حارثة فاستأذن فأذنت له زينب ولا خمار عليها فألقت كم درعها على رأسها فسألها عن زيد فقالت ذهب قريبا يا رسول الله فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وله همهمة قالت زينب فاتبعته فسمعته يقول تبارك مصرف القلوب فما زال يقولها حتى تغيب
السند واه لاسباب اما اولها ابو بكر بن سليمان بن أبي خثمة ليس من الصحابة بل هو تابعي فالحديث مرسل والراوي عنه مجهول لا ذكر له بكتب الرجال اما موسى بن يعقوب قال المزى فى "تهذيب الكمال" : موسى بن يعقوب بن عبد الله بن وهب بن زمعة بن الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصى القرشى الأسدى الزمعى ، أبو محمد المدنى . اهـ .و قال المزى :قال عباس الدورى ، عن يحيى بن معين : ثقة .و قال على ابن المدينى : ضعيف الحديث ، منكر الحديث . و قال أبو عبيد الآجرى ، عن أبى داود : صالح ، قد روى عنه ابن مهدى ، و له مشايخ مجهولون .و ذكره ابن حبان فى كتاب " الثقات " .قال محمد بن سعد : مات فى آخر خلافة أبى جعفر المنصور .روى له البخارى فى " الأدب " ، و الباقون سوى مسلم . اهـ . قال الحافظ فى "تهذيب التهذيب" 10/378 :و قال النسائى : ليس بالقوى .و قال ابن عدى : لا بأس به عندى و لا برواياته .و قال الأثرم : سألت أحمد عنه ، فكأنه لم يعجبه .و قال الساجى : اختلف أحمد و يحيى فيه ، قال أحمد : لا يعجبنى حديثه . و قال ابن القطان : ثقة . اهـ . وجمع هذه الأقوال ابن حجر في التقريب فقال صدوق سيء الحفظ وهذا لا يقبل حديثه إذا تفرد وقد تفرد واما الراوي عنه محمد بن خالد بن عثمة فقال عنه ابن حجر في التقريب صدوق يخطئ فالسند واه اجتمعت فيه علل لا يمكن الاحتجاج به
الرواية الثالثة:
المستدرك على الصحيحين ج: 4 ص: 25
6775 قال بن عمر فحدثني عبد الله بن عامر الأسلمي عن محمد بن يحيى بن حبان قال جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت زيد بن حارثة يطلبه وكان زيد إنما يقال له زيد بن محمد فربما فقده رسول الله صلى الله عليه وسلم الساعة فيقول أين زيد فجاء منزله يطلبه فلم يجده فتقوم إليه زينب فتقول له هنا يا رسول الله فولى فيولي يهمهم بشيء لا يكاد يفهم عنه إلا سبحان الله العظيم سبحان الله مصرف القلوب فجاء زيد إلى منزله فأخبرته امرأته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى منزله فقال زيد ألا قلت له يدخل قالت قد عرضت ذلك عليه وأبى قال فسمعته يقول شيئا قالت سمعته حين ولى تكلم بكلام لا أفهمه وسمعته يقول سبحان الله العظيم سبحان الله صرف القلوب قال فخرج زيد حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله بلغني إنك جئت منزلي فهلا دخلت بأبي أنت وأمي يا رسول الله لعل زينب أعجبتك فأفارقها فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أمسك عليك زوجك فما استطاع زيد إليها سبيلا بعد ذلك ويأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيخبره فيقول أمسك عليك زوجك فيقول يا رسول الله إذا أفارقها فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم احبس عليك زوجك ففارقها زيد واعتزلها وحلت قال فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس يتحدث مع عائشة رضي الله عنها إذ أخذت رسول الله صلى الله عليه وسلم غيمة ثم سري عنه وهو يتبسم وهو يقول من يذهب إلى زينب يبشرها أن الله عز وجل زوجنيها من السماء وتلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وإذ يقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه القصة كلها قالت عائشة رضي الله عنها فأخذني ما قرب وما بعد لما كان بلغني من جمالها وأخرى هي أعظم الأمور وأشرفها ما صنع الله لها زوجها الله عز وجل من السماء وقالت عائشة هي تفخر علينا بهذا قالت عائشة فخرجت سلمى خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم تشتد فحدثتها بذلك فأعطتها أوضاحا لها
هذا السند كذلك لا تقوم به حجة لان محمد بن يحي بن حبان تابعي فالحديث مرسل ضعيف واما الراوي عنه عبد الله بن عامر الأسلمي فقال المزى فى "تهذيب الكمال" : عبد الله بن عامر لأسلمى ، أبو عامر المدنى ، كان من قراء القرآن ، و كان يصلى فى مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم فى شهر رمضان . اهـ .و قال المزى :قال إبراهيم بن يعقوب الجوزجانى عن أحمد بن حنبل ، و أبو زرعة ، و أبو حاتم ، و السنائى : ضعيف .زاد أبو حاتم : ليس بالمتروك .و قال عباس الدورى ، عن يحيى بن معين : ليس بشىء ، ضعيف .و قال البخارى : يتكلمون فى حفظه.و قال الخضر بن داود ، عن أحمد بن محمد : سمعت أبا عبد الله ذكر عنده " التكبيرفى العيد " ، فقلت له : روى عبد الله بن عامر الأسلمى ، عن نافع ، عن ابن عمرعن النبى صلى الله عليه وسلم . قال : هذا الآن أضعفها كلها ، ليس فيها كلها أضعف من هذا ، روى هذا ثلاثة ثقات : أيوب ، و عبيد الله ، و مالك ، عن نافع ، عن أبى هريرة . موقوف . و قال أبو أحمد بن عدى : عزيز الحديث ، لا يتابع فى بعض حديثه ، و هو ممن يكتب حديثه . و قال محمد بن سعد : كان قارئا للقرآن ، و كان يقوم بأهل المدينة فى شهر رمضان ، و كان كثير الحديث ، يستضعف ، و مات بالمدينة سنة خمسين أو إحدى و خمسين و مئة . روى له ابن ماجة . اهـ .قال الحافظ فى "تهذيب التهذيب" 5/275 :و قال الآجرى ، عن أبى داود : ضعيف .و كذا قال الدارقطنى .و قال السعدى : يضعف حديثه .و قال أبو أحمد الحاكم : ليس بالقوى عندهم .و ذكره البرقى فى باب من غلب عليه الضعف .و قال البخارى أيضا : ذاهب الحديث .و قال ابن حبان : كان يقلب الأسانيد و المتون ، و يرفع المراسيل . اهـ .
فالسند واهي كذلك لا يحتج به فالقصة كلها لا أساس لها من الصحة ولا يتمسك بها إلا هالك وقد يسأل الإنسان لماذا ذكرت هذه الروايات في كتب المسلمين أقول هذا دليل على نزاهة الأئمة في نقولهم وكانوا بذكر السند كأنهم ذكروا النقد على الحديث وتضعيفه وهذا لا يخفى على مطلع على كتب الأئمة لأنهم كما كان معروفا في زمانهم ان من يقرأ السند يعرف بالضرورة ضعف الرواية وعدم حجيتها ولكن عندما غلب الجهل بدأ من لا علم له يأتي بالروايات على علاتها لا يوضح ضعفها ليلبس الحق بالباطل ولكن كما قال تعالى بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق.

ويجدر بالذكر اني أعرضت عن الروايات التي لا سند لها التي نقلت عن بعض التابعين لان مثلها ليس حجة ونتساءل كيف تختفي هذه القصة في عهد الصحابة الذي عايشوا النبي صلى الله عليه وسلم فلا تروى هذه القصة عن صحابي واحد ثم تظهر هكذا فجأة في عهد التابعين. ويا ليتها نقلت عن التابعين بسند تقوم به الحجة بل كلها أسانيد واهية.وانظر إلى قول الإمام ابن كثير في هذه الرويات قال في تفسيره ج: 3 ص: 492 "ذكر ابن أبي حاتم وابن جرير هاهنا آثارا عن بعض السلف رضي الله عنه أحببنا ان نضرب عنها صفحا لعدم صحتها فلا نوردها". فالحق الذي لا مراء فيه أن هذه القصة اختلاق محض نسجت من خيال مريض وتناقلها بعض من لا تثبت عنده في الرواية, ومما يؤكد هذا الطرح هو أن من خطب زينب لأسامة هو النبي صلى الله عليه وسلم لأنها ابنة عمته وهو يعرفها جيدا فلو كان النبي يتأثر بما تذكره القصة من جمال زينب لكان خطبها لنفسه من أول الأمر وانتهى الموضوع لكن لأسباب زواج النبي صلي الله عليه وسلم منها أسباب أخرى بعيدة كل البعد عما تشير إليه هذه الخرافة ذكرها القرآن والسنة الصحيحة الثابتة إن شاء سنتطرق إليها في ما يأتي من سطور.
حيثيات زواج زيد رضي الله عنه بالسيدة زينب بنت جحش:
جاء في تفسير ابن كثير ج: 3 ص: 490
قال العوفي عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله تعالى وما كان لمؤمن ولا مؤمنة الآية وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم انطلق ليخطب على فتاه زيد بن حارثة رضي الله عنه فدخل على زينب بنت جحش الأسدية رضي الله عنها فخطبها فقالت لست بناكحته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بل فانكحيه قال يا رسول الله أؤامر في نفسي فبينما هما يتحدثان أنزل الله هذه الآية على رسول الله صلى الله عليه وسلم وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا الآية قالت قد رضيته لي يا رسول الله منكحا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم قالت إذا لا أعصي رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أنكحته نفسي وقال ابن لهيعة عن أبي عمرة عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش لزيد بن حارثة رضي الله عنه فاستنكفت منه وقالت أنا خير منه حسبا وكانت امرأة فيها حدة فأنزل الله تعالى وما كان لمؤمن ولا مؤمنة الآية كلها وهكذا قال مجاهد وقتادة ومقاتل ابن حيان أنها نزلت في زينب بنت جحش رضي الله عنها حين خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم على مولاه زيد بن حارثة رضي الله عنه فامتنعت ثم أجابت
إذن النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي خطبها بنفسه لزيد وهي كانت لم تكن راغبة في زواج منه ولكن عليه الصلاة والسلام كان مصرا على تزويجها لمولاه زيد وهذا ربما كان لحبه لزيد مولاه ورغبة في مصاهرته خصوصا وقد كان يدعى أبنى له قبل تحريم التبني وكان هذا النسب فخرا لزيد لا يدانيه فخر فأراد النبي صلى الله عليه وسلم تطيب خاطره بعد أن بطل التبني وانتساب الإنسان إلى غير أبيه بأن يزوجه من ابنة عمه ويكون صهرا للنبي عليه أفضل الصلاة والسلام، على كل حال أرادت الحكمة الإلهية أن يتم هذا الزواج لسبب تشريعي سيكون له وقع كبير على مجتمع جاهلي بدأ النور الرباني ينتشر بين ربوعه, هذا الزواج لم يكن لينجح نظرا للفروق الاجتماعية التي كانت السيدة زينب توليها أهمية ونحن نعلم أن أبسط شروط استمرار الزواج تقدير كل من المرأة والرجل للآخر واعتباره كفئا له. المهم ازدادت المشاكل بين زيد رضي الله عنه والسيدة زينب يقول ابن كثير في تفسيره ج: 3 ص: 492 وكان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قد زوجه بابنة عمته زينب بنت جحش الأسدية رضي الله عنها وأمها أمية بنت عبد المطلب وأصدقها عشرة دنانير وستين درهما وحمارا وملحفة ودرعا وخمسين مدا من طعام وعشرة أمداد من تمر قاله مقاتل بن حيان فمكثت عنده قريبا من سنة أو فوقها ثم وقع بينهما فجاء زيد يشكوها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له أمسك عليك زوجك واتق الله.
زواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة زينب بنت جحش رضي الله عنها وأرضاها
إذن النبي صلى الله عليه وسلم كان يريد لهذا الزواج الاستمرار لكن إرادة الله هي الغالبة فينزل الوحي يخبر الرسول صلى الله عليه انه زيد سيطلق السيد زينب وإنها ستصبح زوجته فيخفي الرسول هذا في نفسه ولا يبديه لان الأمر جلل لكن أمام القضاء الإلهي لا يمكن للرسول عليه الصلاة والسلام إلا الرضا والانقياد ولندع القرآن يظهر لنا الصورة بأسلوبه المعجز يقول سبحانه وتعالى في سورة الأحزاب الأية 37 .
(وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً{37})
النص واضح أبلج يظهر كيف تم الأمر كله زيد يعاني مشاكل مع زوجته فيشتكي للرسول عليه الصلاة والسلام الرسول يعلم انه سيطلقها وستكون زوجة له بإعلام إلهي لكن يخفي ذلك خشية أن يتحدث الناس أنه تزوج طليقة دعيه والذي كان يعتبر ابنا في المجتمع الجاهلي، لكن الله يريد القضاء على هذه العادات الجاهلية ويكون ذلك بأن يزوج الرسول عليه الصلاة والسلام من السيدة زينب فيكون القضاء تاما لأنه يتم على يد الرسول الخاتم وهذا واضح من مصدر التزويج الذي زوج هنا هو الله نفسه فزوجناكها فالله زوج النبي ليس لان الرسول رأى جمالها كما يظن المتجاهلون بل لان لا سبيل أن يقضى على عادة التبني الجاهلي إلا بهذا الزواج. وانظر كيف تتضح إرادة الله من هذا الزواج في ختام الآية فيقول وكان أمر الله مفعولا أي لا راد له ومهرب منه. ولو كان سبب زواج النبي صلى الله عليه وسلم بالسيد زينب هو جمالها الباهر لكانت ذكر ذلك في سبب زواجها وافتخرت به كما هو طبع النساء لكن عندما تذكر السيدة زينب زواجها من النبي صلى الله عليه وسلم تفتخر بشيء ثاني اسمع لقولها كما ورد في صحيح البخاري ج: 6 ص: 2699 ح6984 "حدثنا أحمد حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي حدثنا حماد بن زيد عن ثابت عن أنس قال جاء زيد بن حارثة يشكو فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول ثم اتق الله وأمسك عليك زوجك قال أنس لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كاتما شيئا لكتم هذه قال فكانت زينب تفخر على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم تقول زوجكن أهاليكن وزوجني الله تعالى من فوق سبع سماوات" إذن الله هو الذي زوج الرسول صلى الله عليه وسلم من السيدة زينب لسبب تشريعي أراده الله.
لكن الآن دعونا نسأل هذا السؤال المنطقي يا أيها النصراني الذي تعترض على زواج الرسول صلى عليه وسلم فكيف تقبل هذا النص من الكتاب المقدس. جاء في سفر يشوع الإصحاح الأول:
2 اول ما كلّم الرب هوشع قال الرب لهوشع اذهب خذ لنفسك امرأة زنى واولاد زنى لان الارض قد زنت زنى تاركة الرب.
واني لن اعلق النص فقراءته تكفي لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد والفرق الواضح بين شرائع الإسلام وما ترمي إليه من النهوض بالبشرية من العادات الجاهلية إلى التعليم الرباني الموافق للفطرة السليمة وبين إله يأمر نبي بالزنا واتخاذ اولاد زنا.
في الأخير لا يفوتنا القول بأن الإسلام هو دين التحقيق والتدقيق ونقد الرويات وتمحيص الأدلة وهذه خصيصة بهذا الدين لا توجد في غيره وقد ظهر جليا كيف أن الروايات التي يوردها من يريد الطعن في هذا الدين كلها تهاوت عند التدقيق والتمحيص وأصبحوا عارين من كل دليل ليس لديهم إلا حقدهم على الإسلام وطعنهم فيه فلو كان يرمون الحق والصواب لكفاهم كتاب الله ووضوح معانيه في هذه المسألة ولكفاهم الروايات الصحيحة الثابتة.
avatar
مدير الموقع
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 428
مشاركات : 1
تاريخ التسجيل : 27/12/2009

http://elidy.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شبهة زواج الرسول بأمنا زينب بنت جحش

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الإثنين مارس 15, 2010 2:51 pm

ومن بين تلك الأكاذيب التى يرددها الأفاقون أعداء محمد عليه الصلاة والسلام ويتشبث بها النصارى كما يتشبث الكلب الأجرب بعظمة بين أسنانه لا يتركها أبدا، زواجه صلى الله عليه وسلم من ابنة عمته السيدة زينب بنت جحش أم المؤمنين.
يقول المجرم الأفاق: "فأما ما كان بينه وبين زينب بنت جحش امرأة زيد فإني أكره ذكر شيء منها إجلالاً لقدر كتابي هذا عن ذكرها، غير أني آتي بشيء مما حكاه في كتابه الذي يقول إنه نزل عليه من السماء إذ يقول: وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ واتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ واللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَّوَجْنَاكَهَا لِكَيْ لاَ يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهُ مَفْعُولاً مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا (سورة الأحزاب/ 37- 38)".



<BLOCKQUOTE>
ظريفٌ والله هذا الأفاق! لقد بلغ من حيائه أنه لا يريد أن يتكلم فى هذا الموضوع، وكأنه يتجنب مسألة مفحشة لا يصح تناولها على الملإ، وليس زواجا طبيعيا شرعيا ليس فيه شىء البتة مما يُسْتَحَى منه، اللهم إلا عند الشواذ: شواذ العقل والضمير والجسد، إذ ماذا فى زواجه عليه الصلاة والسلام من زينب؟ وماذا فى الآية القرآنية التى ساقها هنا؟ لا شىء. نعم لا شىء بالمرة، وإلا لما تورع أن يبدئ فى الأمر ويعيد، من الصباح للمساء، ومن المساء للصباح! وأكمل أنا الأمر فأقول: إنهم يكذبون فيقولون أولا: كيف يقدم محمد على التزوج من امرأة ابنه؟ رغم أن زينب لم تكن زوجة ابنه، لسبب بسيط جدا، وهو أنه لم يكن له آنذاك ابن أصلا ولا كان له فى أى يوم من الأيام ابن بلغ مبلغ الأزواج، لأن أولاده الذكور ماتوا كلهم وهم أطفال صغار. إلا أن الأفاقين المنافقين الذين سيشويهم الله شيًّا فى نار الجحيم يتابعون الجاهليين على فهمهم وظنهم أن وضع الابن بالتبنى هو نفسه وضع الابن الحقيقى. وحتى لو كان الأمر كذلك لقد نزل القرآن قبل تلك الحادثة بما يمحو ذلك الفهم الجاهلى ويبين للمسلمين أنه لا يحق للمسلم أن يستلحق به ولدا ليس من صلبه، بل لا بد أن ينسب ذلك الولد إلى أبيه. فإذا سددنا هذه الثغرة ولم يجدوا بابا يَلِجُون منه إلى الزراية على عميد النبيين عادوا فقالوا: ولكنه كان يشتهيها، ولذلك أخذها من زيد. وهذا أيضا كذب مبين وتدليس شنيع، فإنه عليه السلام لم يأخذها من زيد، بل حين سمع من زيد أنه ينوى طلاقها قال له: "أمسك عليك زوجك، واتق الله". لكن زيدا مضى فطلقها لأن العشرة بينهما أصبحت مستحيلة، إذ لم تكن زوجته تحبه وتجد غضاضة فى أن يكون زوجها عبدا سابقا ومن قبيلةٍ أقلَّ شرفا من قبيلتها. سيقولون إن محمدا رآها ذات يوم فى مباذلها، وقد ذهب يسأل عن زيد فوقعت فى نفسه موقعا. ونحن نقول: فليكن ما تقولونه صحيحا، ولكن ماذا كان رد فعله صلى الله عليه وسلم عندما رآها فى مباذلها؟ هل دخل وراءها البيت فى غياب الزوج ليتمتع ولو بالحديث معها على انفراد؟ والجواب: أبدا، فهذا لم يحدث. إذن ماذا فعل؟ يقولون إنه انصرف وهو يردد بينه وبين نفسه: سبحان مقلب القلوب! ونسأل نحن بدورنا: وماذا فى هذا؟ أليس ذلك دليلا على إيمانه بربه حتى إنه ليذكره فى ذلك الموقف الذى لا تَرَوْن فيه من دليل إلا أنه رجل شهوانى؟ وهكذا يظلون يثيرون الاتهامات ويفترعون الأقاويل، ونحن وراءهم نسألهم عن دلالة كل شىء ينسبونه إليه صلى الله عليه وسلم إلى أن يتضح للقارئ أن الأمر لا يعدو أن يكون زوبعة فى فنجان. ونحن نزيدهم من الشعر بيتا بل أبياتا ونقول: وحتى لو كانت قد وقعت من نفسه موقعا، فماذا فى ذلك؟ ماذا فى أن يرى الرجل منا امرأة جميلة فتقع من نفسه موقعا؟ أوكان يتجسس عليها أو يعمل على اللقاء بها وهى تتمنع عليه؟ أوكان يراودها عن نفسها؟ أوشرع يخطط عقب ذلك لينال منها فى الحرام ما يبغيه الرجل من المرأة؟ أأرسل إليها يستقدمها إلى بيته وزنى بها؟ أتآمر على رجلها وقتله بدم بارد وضمها إلى حريمه غير شاعر بأية خالجة ندم كأى بلطجى حقير؟ أبدا أبدا. إذن ما الذى فى تصرف النبى عليه السلام فى ذلك الموضوع مما يمكن تناوله بلسان المنتقد؟ لا شىء، لا شىء بالمرة! أما قوله تعالى: "وتخشى الناس، والله أحق أن تخشاه"، فهو خوفه صلى الله عليه وسلم من كلام العرب حديثى العهد بالجاهلية أن يقولوا إنه تزوج امرأة ابنه، لكن كان للسماء موقف آخر، إذ لا بد أن يبدأ أحد الأشخاص بكسر هذا الحظر الذى أكسبه الزمن رسوخا لا يقبل المراء، فشاءت السماء أن يكونه محمد، فنفذّه عليه السلام على مرارته. وفى "فتح البارى" لابن حجر: "عن السدي بلغنا أن هذه الآية نزلت في زينب بنت جحش، وكانت أمها أميمة بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أراد أن يزوِّجها زيدَ بن حارثة مولاه فكرهت ذلك. ثم إنها رضيت بما صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم فزوّجها إياه، ثم أعلم الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم بعد أنها من أزواجه فكان يستحي أن يأمر بطلاقها، وكان لا يزال يكون بين زيد وزينب ما يكون من الناس، فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يمسك عليه زوجه وأن يتقي الله، وكان يخشى الناس أن يعيبوا عليه ويقولوا: "تزوج امرأة ابنه"، وكان قد تبنى زيدا".


أما الذى لابد من محاسبته وفضحه ولَوْك سيرته فى العالمين فهو مَنْ كتب مؤلفو العهد القديم عنه ما يلى: "1وَكَانَ عِنْدَ تَمَامِ السَّنَةِ، فِي وَقْتِ خُرُوجِ الْمُلُوكِ، أَنَّ دَاوُدَ أَرْسَلَ يُوآبَ وَعَبِيدَهُ مَعَهُ وَجَمِيعَ إِسْرَائِيلَ، فَأَخْرَبُوا بَنِي عَمُّونَ وَحَاصَرُوا رِبَّةَ. وَأَمَّا دَاوُدُ فَأَقَامَ فِي أُورُشَلِيمَ. 2وَكَانَ فِي وَقْتِ الْمَسَاءِ أَنَّ دَاوُدَ قَامَ عَنْ سَرِيرِهِ وَتَمَشَّى عَلَى سَطْحِ بَيْتِ الْمَلِكِ، فَرَأَى مِنْ عَلَى السَّطْحِ امْرَأَةً تَسْتَحِمُّ. وَكَانَتِ الْمَرْأَةُ جَمِيلَةَ الْمَنْظَرِ جِدًّا. 3فَأَرْسَلَ دَاوُدُ وَسَأَلَ عَنِ الْمَرْأَةِ، فَقَالَ وَاحِدٌ: «أَلَيْسَتْ هذِهِ بَثْشَبَعَ بِنْتَ أَلِيعَامَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ؟». 4فَأَرْسَلَ دَاوُدُ رُسُلاً وَأَخَذَهَا، فَدَخَلَتْ إِلَيْهِ، فَاضْطَجَعَ مَعَهَا وَهِيَ مُطَهَّرَةٌ مِنْ طَمْثِهَا. ثُمَّ رَجَعَتْ إِلَى بَيْتِهَا. 5وَحَبِلَتِ الْمَرْأَةُ، فَأَرْسَلَتْ وَأَخْبَرَتْ دَاوُدَ وَقَالَتْ: «إِنِّي حُبْلَى». 6فَأَرْسَلَ دَاوُدُ إِلَى يُوآبَ يَقُولُ: «أَرْسِلْ إِلَيَّ أُورِيَّا الْحِثِّيَّ». فَأَرْسَلَ يُوآبُ أُورِيَّا إِلَى دَاوُدَ. 7فَأَتَى أُورِيَّا إِلَيْهِ، فَسَأَلَ دَاوُدُ عَنْ سَلاَمَةِ يُوآبَ وَسَلاَمَةِ الشَّعْبِ وَنَجَاحِ الْحَرْبِ. 8وَقَالَ دَاوُدُ لأُورِيَّا: «انْزِلْ إِلَى بَيْتِكَ وَاغْسِلْ رِجْلَيْكَ». فَخَرَجَ أُورِيَّا مِنْ بَيْتِ الْمَلِكِ، وَخَرَجَتْ وَرَاءَهُ حِصَّةٌ مِنْ عِنْدِ الْمَلِكِ. 9وَنَامَ أُورِيَّا عَلَى بَابِ بَيْتِ الْمَلِكِ مَعَ جَمِيعِ عَبِيدِ سَيِّدِهِ، وَلَمْ يَنْزِلْ إِلَى بَيْتِهِ. 10فأَخْبَرُوا دَاوُدَ قَائِلِينَ: «لَمْ يَنْزِلْ أُورِيَّا إِلَى بَيْتِهِ». فَقَالَ دَاوُدُ لأُورِيَّا: «أَمَا جِئْتَ مِنَ السَّفَرِ؟ فَلِمَاذَا لَمْ تَنْزِلْ إِلَى بَيْتِكَ؟» 11فَقَالَ أُورِيَّا لِدَاوُدَ: «إِنَّ التَّابُوتَ وَإِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا سَاكِنُونَ فِي الْخِيَامِ، وَسَيِّدِي يُوآبُ وَعَبِيدُ سَيِّدِي نَازِلُونَ عَلَى وَجْهِ الصَّحْرَاءِ، وَأَنَا آتِي إِلَى بَيْتِي لآكُلَ وَأَشْرَبَ وَأَضْطَجعَ مَعَ امْرَأَتِي؟ وَحَيَاتِكَ وَحَيَاةِ نَفْسِكَ، لاَ أَفْعَلُ هذَا الأَمْرَ». 12فَقَالَ دَاوُدُ لأُورِيَّا: «أَقِمْ هُنَا الْيَوْمَ أَيْضًا، وَغَدًا أُطْلِقُكَ». فَأَقَامَ أُورِيَّا فِي أُورُشَلِيمَ ذلِكَ الْيَوْمَ وَغَدَهُ. 13وَدَعَاهُ دَاوُدُ فَأَكَلَ أَمَامَهُ وَشَرِبَ وَأَسْكَرَهُ. وَخَرَجَ عِنْدَ الْمَسَاءِ لِيَضْطَجِعَ فِي مَضْجَعِهِ مَعَ عَبِيدِ سَيِّدِهِ، وَإِلَى بَيْتِهِ لَمْ يَنْزِلْ. 14وَفِي الصَّبَاحِ كَتَبَ دَاوُدُ مَكْتُوبًا إِلَى يُوآبَ وَأَرْسَلَهُ بِيَدِ أُورِيَّا. 15وَكَتَبَ فِي الْمَكْتُوبِ يَقُولُ: «اجْعَلُوا أُورِيَّا فِي وَجْهِ الْحَرْبِ الشَّدِيدَةِ، وَارْجِعُوا مِنْ وَرَائِهِ فَيُضْرَبَ وَيَمُوتَ». 16وَكَانَ فِي مُحَاصَرَةِ يُوآبَ الْمَدِينَةَ أَنَّهُ جَعَلَ أُورِيَّا فِي الْمَوْضِعِ الَّذِي عَلِمَ أَنَّ رِجَالَ الْبَأْسِ فِيهِ. 17فَخَرَجَ رِجَالُ الْمَدِينَةِ وَحَارَبُوا يُوآبَ، فَسَقَطَ بَعْضُ الشَّعْبِ مِنْ عَبِيدِ دَاوُدَ، وَمَاتَ أُورِيَّا الْحِثِّيُّ أَيْضًا. 18فَأَرْسَلَ يُوآبُ وَأَخْبَرَ دَاوُدَ بِجَمِيعِ أُمُورِ الْحَرْبِ. 19وَأَوْصَى الرَّسُولَ قَائِلاً: «عِنْدَمَا تَفْرَغُ مِنَ الْكَلاَمِ مَعَ الْمَلِكِ عَنْ جَمِيعِ أُمُورِ الْحَرْبِ، 20فَإِنِ اشْتَعَلَ غَضَبُ الْمَلِكِ، وَقَالَ لَكَ: لِمَاذَا دَنَوْتُمْ مِنَ الْمَدِينَةِ لِلْقِتَالِ؟ أَمَا عَلِمْتُمْ أَنَّهُمْ يَرْمُونَ مِنْ عَلَى السُّورِ؟ 21مَنْ قَتَلَ أَبِيمَالِكَ بْنَ يَرُبُّوشَثَ؟ أَلَمْ تَرْمِهِ امْرَأَةٌ بِقِطْعَةِ رَحًى مِنْ عَلَى السُّورِ فَمَاتَ فِي تَابَاصَ؟ لِمَاذَا دَنَوْتُمْ مِنَ السُّورِ؟ فَقُلْ: قَدْ مَاتَ عَبْدُكَ أُورِيَّا الْحِثِّيُّ أَيْضًا».22فَذَهَبَ الرَّسُولُ وَدَخَلَ وَأَخْبَرَ دَاوُدَ بِكُلِّ مَا أَرْسَلَهُ فِيهِ يُوآبُ. 23وَقَالَ الرَّسُولُ لِدَاوُدَ: «قَدْ تَجَبَّرَ عَلَيْنَا الْقَوْمُ وَخَرَجُوا إِلَيْنَا إِلَى الْحَقْلِ فَكُنَّا عَلَيْهِمْ إِلَى مَدْخَلِ الْبَابِ. 24فَرَمَى الرُّمَاةُ عَبِيدَكَ مِنْ عَلَى السُّورِ، فَمَاتَ الْبَعْضُ مِنْ عَبِيدِ الْمَلِكِ، وَمَاتَ عَبْدُكَ أُورِيَّا الْحِثِّيُّ أَيْضًا». 25فَقَالَ دَاوُدُ لِلرَّسُولِ: « هكَذَا تَقُولُ لِيُوآبَ: لاَ يَسُؤْ فِي عَيْنَيْكَ هذَا الأَمْرُ، لأَنَّ السَّيْفَ يَأْكُلُ هذَا وَذَاكَ. شَدِّدْ قِتَالَكَ عَلَى الْمَدِينَةِ وَأَخْرِبْهَا. وَشَدِّدْهُ».26فَلَمَّا سَمِعَتِ امْرَأَةُ أُورِيَّا أَنَّهُ قَدْ مَاتَ أُورِيَّا رَجُلُهَا، نَدَبَتْ بَعْلَهَا. 27وَلَمَّا مَضَتِ الْمَنَاحَةُ أَرْسَلَ دَاوُدُ وَضَمَّهَا إِلَى بَيْتِهِ، وَصَارَتْ لَهُ امْرَأَةً وَوَلَدَتْ لَهُ ابْنًا. وَأَمَّا الأَمْرُ الَّذِي فَعَلَهُ دَاوُدُ فَقَبُحَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ".
ومع ذلك فإن الأفاقين الكذابين لا يجدون فى سلوك داود هنا ما يمكن أن يؤاخَذ عليه، ويجدون فى السلوك الطاهر النقى الذى صدر عن محمد العيب كل العيب! أليس الله قد غفر لداود وأصبح قريبا منه سبحانه كما يقولون ويبررون؟ لكن لماذا لم يغفر الله لمحمد هو أيضا هذا الــ... هذا الماذا؟ والله لا أدرى، فإنه لم يرتكب شيئا يمكن أن يؤاخَذ عليه أيا ما تكن الزاوية التى ننظر منها إليه! أم ترى الإله الذى تؤمنون به أيها الأوغاد إلها مخلول العقل، فهو يغفر للمجرم القرارى مستبيح الأعراض الوالغ فى الدماء البريئة الوفية، ولا يتسامح مع الرجل الذى يتزوج بامرأة على سنة الله ورسوله ويخشاه ولا ينسى ذكره أبدا فى أى موقف من المواقف؟ يا حرام! فانظر أيها القارئ إلى أولئك المجرمين الوقحين وكيف تلتوى ضمائرهم التواء لا يمكن إصلاحه أبدا! وأخيرا فلست أظننى فى حاجة إلى أن أقول إن المسلمين لا يثقون بما يقوله مخترعو العهد القديم فى حق نبى الله داود، بل يَرَوْنه شُنْعًا لا يُقْبَل أبدا بل كفرًا بَوَاحًا، بَيْدَ أننى أردت أن آخذ الكذابين المنافقين بما فى كتابهم مما لا يمكنهم المجادلة فيه! هذا، ولا أتكلم عن يهوذا وامرأة ابنه الحقيقى وزناه بها وليس زواجه منها، ولا عن مضاجعة لوط لابنتيه بعد أن سقتاه خمرا ونامتا معه الواحدة بعد الأخرى وحبلهما منه، ولا عن نشيد الأناشيد الذى نظمه فى زعمهم القذر مثلهم سليمان بن داود ( نبذة عن نشيد الأناشيد ) مما يعجز تماما أبو نواس ونزار قبانى أن يكتبا شعرا مثله فى العهر والفحش والإغراء بالفجور، ولا ولا ولا، فالله حليم ستار.
</BLOCKQUOTE>
avatar
مدير الموقع
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 428
مشاركات : 1
تاريخ التسجيل : 27/12/2009

http://elidy.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى